بالاس يوقف سلسلة سيتي القياسية واليونايتد إلى المركز الثالث
بالاس يوقف سلسلة سيتي القياسية واليونايتد إلى المركز الثالث

وضع كريستال بالاس حداً لسلسلة الانتصارات المتتالية لمانشستر سيتي، بتعادله وإياه سلباً في المرحلة 21 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، في مباراة أنقذ خلالها الحارس البرازيلي إيدرسون متصدر الترتيب من خسارة أولى هذا الموسم.
وأنقذ إيدرسون مرماه بتصديه لركلة جزاء في الوقت القاتل من المباراة، ساهمت في تجنيب فريق المدرب الإسباني جوسيب جوارديولا خسارته الأولى هذا الموسم.
إلا أن بالاس تفادى تلقي الهزيمة الثامنة توالياً ضد سيتي، وحرمه من مواصلة سلسلة الانتصارات المتتالية التي بلغ عددها 18 في الدوري، كما منعه أيضاً من معادلة رقم قياسي أوروبي لعدد الانتصارات المتتالية في البطولات الكبرى، وتحطيم رقم قياسي محلي إضافي.
وأنقذ إيدرسون ركلة جزاء لأصحاب الأرض نفذها الصربي لوكا ميليفوييفيتش في الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع.
وبهذا التعادل، الثاني هذا الموسم مقابل 19 انتصاراً، فشل سيتي في معادلة رقم بايرن ميونيخ الألماني القياسي لعدد الانتصارات المتتالية في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى (19)، علماً أن النادي البافاري حقق إنجازه بقيادة جوارديولا نفسه (موسم 2013-2014).
كما فشل سيتي في الانفراد بالرقم القياسي المحلي للانتصارات المتتالية خارج ملعبه (11 فوزا، مشاركة مع تشيلسي)، وخسر في هذه المباراة لاعبين أساسيين بسبب الإصابة، هما البرازيلي غبريال جيزوس الذي غادر الملعب باكياً من الألم، والبلجيكي كيفن دي بروين.
وأشار جوارديولا بعد المباراة إلى أن إصابة جيزوس «قد تبعده لشهر أو شهرين عن الملاعب»، معرباً عن غضبه مما تعرض له اللاعبان.
وقال «رجاء، الحكام عليهم أن يحموا اللاعبين. على الحكام أن يوفروا الحماية، كلنا نعرف إلى أي حد الدوري الإنجليزي قوي على الصعيد البدني، علينا أن نحمي اللاعبين».
وعلى رغم هذه «الخيبات»، أنهى سيتي عام 2017 متصدراً بفارق مريح يبلغ 14 نقطة عن تشيلسي حامل اللقب، والذي كان قد تمكن السبت من إزاحة مانشستر يونايتد عن المركز الثاني في الترتيب.
ورأى المدرب الإسباني أنه «علينا المحافظة على تركيزنا، عندما نفوز، نركز على المباراة التالية، وعندما لا نفوز، يترتب علينا أيضاً التركيز على المباراة التالية»، وهي الثلاثاء ضد ضيفه واتفورد.

وفي مباراة أمس على ملعب «سيلهورست بارك»، تعرض الفريقان لضربة قاسية واضطر كل منهما إلى إجراء تبديل مبكر بإصابة سكوت دان (كريستال بالاس) وجيزوس، ودخل بدلا منهما مارتن كيلي (20) والأرجنتيني سيرخيو أجويرو (23) توالياً.
وبدت إصابة جيزوس خطيرة على غرار دان، إذ خرج الأول من الملعب والدموع تنهمر من عينيه، بينما بقي الأول لدقائق طويلة على أرض الملعب قبل نقله على الحمالة.
وأقر جوارديولا أن فريقه لم يقدم الكثير في الدقائق ال45 الأولى «لكن الشوط الثاني كان أفضل بعض الشيء من الثاني، عانينا من بعض المشاكل لكن في النهاية حصلنا على نقطة بفضل مساعدة إيدرسون».
ولم تكن بداية الشوط الثاني مختلفة، إذ عجز سيتي عن تهديد المرمى حتى الدقيقة 57 عندما سدد الألماني ايلكاي غوندوغان كرة خطيرة مرت قرب القائم الأيسر، قبل أن يترك مكانه لرحيم ستيرلينج مسجل هدف الفوز الأربعاء ضد نيوكاسل.
وفي اللحظات القاتلة، خطف زاها ركلة جزاء من ستيرلينج الذي أعاقه أثناء توغله في الجهة اليمنى للمنطقة، إلا أن إيدرسون تألق في وجه ميليفوييفيتش (90+2).
وأنهى سيتي اللقاء بعشرة لاعبين بعد تعرض دي بروين لإصابة إثر تدخل قاس من جيسون بانشيون.
وفي مباراة ثانية لكن جرت السبت، تواصلت نتائج مانشستر يونايتد السيئة في ديسمبر/ كانون الأول، بعدما تعادل للمرة الثالثة على التوالي في الدوري، إذ اكتفى بالتعادل بدون أهداف مع ضيفه ساوثمبتون ليتراجع للمركز الثالث في الترتيب خلف تشيلسي.
وخرج روميلو لوكاكو متصدر هدافي يونايتد محمولاً على محفة في وقت مبكر من المباراة وافتقر الفريق للإبداع في الهجوم لينهي الشهر الحالي بأربعة انتصارات في تسع مباريات بجميع المسابقات وبدون فوز في آخر أربع مباريات.
وفي إيطاليا ضيق يوفنتوس، الخناق على نابولي المتصدر، بفوزه الصعب على مضيفه فيرونا 3-1، في المرحلة 19 من الدوري الإيطالي.
ورفع يوفنتوس رصيده إلى 47 نقطة بفارق نقطة عن نابولي، ووسع الفارق إلى 6 نقاط مع إنتر الثالث.
وكان نابولي أنهى مرحلة الذهاب وسنة 2017 في صدارة الترتيب، بفوزه الجمعة على كروتوني 1-صفر في افتتاح المرحلة، بهدف قائده السلوفاكي ماريك هامسيك.
وبكر لاعبو المدرب ماسيميليانو اليغري التسجيل، بعد تسديدة قوية من المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيجواين من باب المنطقة ارتدت من القائم الايسر، تابعها لاعب الوسط الفرنسي الدولي بليز ماتويدي في الشباك (6).
وفي الشوط الثاني، ترك دفاع يوفنتوس المساحة للمدافع الأوروجوياني خوسيه مارتن كاسيريس، فسجل في مرمى فريقه السابق بتسديدة قوية من خارج المنطقة، سكنت الزاوية اليمنى البعيدة للحارس البولندي فويسيتش تشيسني (59).
واستعاد الأرجنتيني باولو ديبالا تقدم السيدة العجوز بكرة نصف طائرة من داخل المنطقة بعد عرضية من السويسري ستيفان ليشتاينر(72).
وضرب ديبالا محققا الثنائية بعد تلاعبه بالدفاع، مسجلا هدفه الرابع عشر هذا الموسم في المركز الثالث على ترتيب الهدافين (77).

المصدر : الخليج