وزير ينتقد تقرير الأمم المتحدة عن الطاقة الاستيعابية للموانئ ويقول إنه يحتوي مغالطات
وزير ينتقد تقرير الأمم المتحدة عن الطاقة الاستيعابية للموانئ ويقول إنه يحتوي مغالطات

استغرب وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة عبدالرقيب فتح من التقرير الصادر عن منسقية الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية (OCHA) منتصف الشهر الحالي وقال إنه يحتوي مغالطات بخصوص الطاقة الاستيعابية للموانئ اليمنية، خصوصاً ميناء الحديدة والصليف وعدن.

 

وأوضح فتح، في تصريح لوكالة الأنباء اليمنية(سبـأ) انه استناداً إلى الوثائق المقدمة من هيئة موانئ عدن فإن الميناء يتملك من القدرات الاستيعابية والخدمات ما يؤهله لاستقبال مليون حاوية، وأكثر من 227 ألف طن متري من القمح والمواد الاغاثية وان الطاقة الاستيعابية للميناء في الوقود في ميناء الزيت الخاصة بالمصافي هي 170 الف طن متري للديزل و130 ألف طن متري للبترول "البنزين" و180 الف متري للمازوت، و30 الف طن لغاز الطبخ، لافتاً الا ان الحكومة اليمنية تعمل على تطوير وتأهيل هذا الميناء لزيادة عدد الطاقة الاستيعابية.

 

وقال"إن المطارات والموانئ في المحافظات المحررة تمتلك من الخدمات الأساسية والطاقات الاستيعابية لاستقبال المواد الاغاثية والإنسانية والسلع التجارية والمشتقات النفطية ما يؤهلها لتقديم افضل الخدمات، وتامين حركة التنقل والوصول".

 

واضاف "أن التقارير الخاصة بالأمم المتحدة عن الوضع الإنساني في اليمن مظللة وإن والمعلومات الخاصة بالطاقة الاستيعابية للموانئ مليئة بالتناقضات حيث أشارت الأوتشاء في تقريرها الصادر في شهر أكتوبر الماضي إلى أن إجمالي المواد الاغاثية والمشتقات النفطية التي تدخل من مينائي الحديدة والصليف تصل إلى نسبة 32% فيح في حين ذكرت الأوتشا في تقريرها الصادر في منتصف نوفمبر الحالي أن اجمالي عدد المواد الغذائية و النفطية الداخلة من الميناءين تصل إلى 80%، وهو ما يعد تناقضاً واضحاً وكبير" بحسب الوزير.

 

ودعا فتح المنظمات الأممية الاستجابة لدعوة حكومة المملكة العربية السعودية باستخدام ميناء جازان السعودي في استقبال المواد الإغاثية والإنسانية عن طريق هذا الميناء. موضحاً أن الميناء يتملك طاقاته استيعابية تعادل 6 أضعاف ميناء الحديدة.

 

وطالب فتح المنظمات الأممية والمسؤوليين الأميين بتحري الدقة في المعلومات من مصادرها في الحكومة الشرعية، بدلا من الاعتماد على بيانات مضللة صادره من المليشيات الانقلابية.

المصدر : حضارم نت