اليمن تحيي ذكرى استشهاد الامام الحسين بمسيرة حاشدة والسيد الحوثي يؤكد التمسك بنهجه في التصدي للجائرين المتسلطين
اليمن تحيي ذكرى استشهاد الامام الحسين بمسيرة حاشدة والسيد الحوثي يؤكد التمسك بنهجه في التصدي للجائرين المتسلطين

شهدت العاصمة صنعاء, عصر السبت,  مسيرة جماهيرية كبيرة إحياءً لذكرى استشهاد الإمام الحسين “عليه السلام” التي تصادف العاشر من محرم.

واحتشد المشاركون في شارع المطار شمال العاصمة صنعاء رافعين أعلاما خضراء وحمراء وشعارات تجدد المضي في مسيرة الامام الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام في مقارعة الطغاة والباطل ونصرة الحق.

كما حمل المشاركون شعارات المناسبة ولافتات الحرية المناهضة للسياسية الأمريكية في المنطقة،والمنددة بالعدوان السعودي الأمريكي وجرائمه على الشعب اليمني المظلوم.

وفي الحفل المهرجاني الكبير القى زعيم حركة أنصار الله السيد عبد الملك الحوثي، كلمة اكد فيها على ثبات موقف الشعب اليمني من القضية الفلسطينية،والوقوف الى جانب المقاومة في لبنان وفلسطين والعداء للكيان الاسرائيلي،مجددا تأكيده على المضي على نهج الامام الحسين عليه السلام في التصدي للجائرين المتسلطين.
ودعا السيد الحوثي في كلمته،التي استهلها بالحديث عن ثورة الإمام الحسين, إلى تعزيز الجبهات الداخلية،داعيا المجلس السياسي الأعلى وحكومة الإنقاذ الوطني إلى تفعيل مؤسسات الدولة وتفعيل دورها بمواجهة العدوان وخدمة المواطنين. كما دعا السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي المكونات السياسية المناهضة للعدوان إلى المزيد من التعاون وتعزيز الروابط الأخوية والحفاظ على وحدة الصف،وإفشال مساعي الأعداء لشق الصف.

ودعا السيد الحوثي كافة المكوّنات والقوى المناهضة للعدوان السعودي على اليمن إلى تعزيز الروابط ورصّ الصفوف وإفشال مساعي الأعداء الهادفة لإيقاع التفرقة،داعياً “الشعب العزيز إلى رفد الجبهات والعناية بكل ما من شأنه تعزيز الموقف في مواجهة العدوان”،مشيدا في الوقت ذاته بدور القبائل اليمنية،منبهاً “للحذر من مساعي قوى العدوان لتخريب السلم الاجتماعي“.

كما دعا السيد الحوثي الجهات الرّسمية في المجلس السياسي والحكومة إلى بذل أقصى الجهد لتفعيل مؤسسات الدولة.

و اعتبر السيد الحوثي في كلمته أن الجبهات المشتغلة داخل الأمة تعتبر خلافا لمصلحتها،وهي تصب لمصلحة أمريكا وإسرائيل، لافتا إلى أن النظامين السعودي والإماراتي كلاهما امتداد للهيمنة الأمريكية،مضيفاً “المد التكفيري هو امتداد مدعوم من قبل النظام السعودي“،معتبرا أن الموقف الحسيني المبدئي الأخلاقي هو الذي يحمينا كشعوب من خطر أمريكا وإسرائيل وامتداداتهما.

وفيما يتعلق بمناسبة عاشوراء،أكد زعيم حركة انصار الله اليمنية أن الإمام الحسين عليه السلام حدد الموقف المسؤول والتاريخي،ولم يكن مجرد ثائرا عاديا بمطالب محدودة وتحرك تحركا مسؤولا معبرا عن الإسلام و تحرك في ثورة خالدة تمتد عبر الزمن لتستفيد منها الأجيال إلى يوم القيامة،كما لفت إلى أن يوم عاشوراء يذكر المسلمين بثورة الإمام الحسين عليه السلام وخروجه لطلب الإصلاح في أمة جده رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم،مشيرا إلى أن الإمام الحسين لم يكن مجرد ثائرا عاديا، بل كان البقية الباقية من أهل بيت النبوة وقام بثورته من موقع القدوة والهداية.

واشار السيد الحوثي الى أن تحرك الإمام الحسين لم يكن انتحاريا بل كان تحركا واعيا مسؤولا،مشيرا إلى أن الإمام الحسين حدد للأمة الموقف الشرعي والمسؤول والمبدئي والأخلاقي في مواجهة الطغاة،وأن ساحة المسلمين يجب أن تكون ساحة حق ونموذج للعدل،وليس واحةً للظالمين وساحة للجريمة،مؤكدا في الوقت ذاته أن على الأمة واجب التصدي للجائرين المتسلطين العاملين بالإثم والعدوان وأن الإسلام يفرض علينا أن نتبنى موقف التغيير في مواجهة السلطان الجائر،لافتا إلى أن الأمة لو قبلت على نفسها بالذلة والهوان ورضخت وخنعت لحصل عليها ما هو أسوأ مما لو تحركت في المواجهة.

المصدر : شهارة نت