الحوثيون يرفعون أسعار البترول في صنعاء والمحطات الرسمية تتحول إلى أسواق سوداء
الحوثيون يرفعون أسعار البترول في صنعاء والمحطات الرسمية تتحول إلى أسواق سوداء

لاتزال أسعار النفط والغاز في العاصمة صنعاء في حدها المرتفع .

ومنذ سيطرة مليشيات الحوثي وحكومتهم على مؤسسات الدولة في صنعاء وأسعار المحروقات في ارتفاع دون انخفاض.

وصل سعر الدبة البترول في العاصمة صنعاء إلى 5500ريال في المحطات بشكل رسمي .
وكان هذا السعر هو سعر الدبة في السوق السوداء قبل أن تتحول كافة المحطات في صنعاء إلى أسواق سوداء تذهب لصالح قادة الحوثيين .

وتقول مصادر " أن قيادات حوثية اشترت محطات بارزة في صنعاء وبدأت في استيراد المشتقات النفطية وتوزيعها في تلك المحطات وبيعها بنفس السعر الذي كان يبيعه الحوثيون عبر الدباب والبراميل في السوق السوداء.

وأضاف مواطنون " أن أسعار اسطوانات الغاز لا تزال عند سعر مرتفع منذ مطلع رمضان حيث استقر سعر الدبة 20 لتر عند 4000ريال ثم انخفض خلال أيام العيد إلى 3700ريال وهو سعره الرسمي في محطات الغاز حتى اليوم.

وكانت هناك أسعار مختلفة في الغاز حيث كانت تتوفر كميات من الاسطوانات بشكل نادر وبسعر 2000ريال وهناك اسطوانات في السوق السوداء ب4000ريال إلا أنه تم تحويل كافة المبيعات بأسعار السوق السوداء .

ويقول مصدر في شركة الغاز بمأرب أنه يتم بيع الدبة الغاز من مقر الشركة بقرابة 1000ريال يمني ثم يتم بيعها في محافظات سيطرة الحوثيين بقرابة 4000ريال مايعني أن المليشيات تربح ثلاثة أضعاف سعرها الرسمي .

ويعتبر النفط والغاز أحد أهم موارد الحوثيين في المناطق التي يسيطرون عليها حيث تذهب تلك الأرباح إلى حسابات خاصة لقيادات حوثية .

المصدر : المشهد اليمني