الثورة الحمراء.. طفح الكيل
الثورة الحمراء.. طفح الكيل
يدفع النظام الإيراني اليوم ثمن قمعه وفساده ومصه دماء شعبه لعقود طويلة.. إيران أنفقت المليارات من الدولارات على السلاح والميليشيات الطائفية لبسط نفوذها في المنطقة بتمويل الجماعات الإرهابية والطائفية. واليوم ينقلب الشعب على النظام الاستبدادي، هذا الشعب الذي ذاق الأمرين من نظام ولاية الفقيه.

وما يثار في الإعلام الإيراني من مزاعم بأن للمملكة دورا في تأجيج هذه الثورة، فهذا مردود عليه؛ لأن السعودية لا تتدخل في شؤون أي دولة، وما يجري ثورة داخلية، نتيجة افتقاد الإيرانيين مقومات الحياة الكريمة، خصوصا أن النظام يستثمر في فكرة «المؤامرة الخارجية» لإسكات الإيرانيين، ومنع احتجاجهم على سياساته.

لقد عكست الاحتجاجات مصاعب اقتصادية، وعدم رضا الشعب عن تدخل نظامه في دول كثيرة، وهذا ما جعل رجال الدين يتسترون على الاحتجاجات، بسبب مكاسبهم ونفوذهم، لكن هناك أصواتا بدأت بالخروج والتحذير من ممارسات النظام.

ومن المؤكد أن المظاهرات ستلقي بظلالها على تغيير إستراتيجية إيران الطائفية تجاه الشرق الأوسط، بوقف تمويل الإرهاب باعتبار أن المظاهرات الحاشدة تنذر بتغيرات واسعة للنظام الإرهابي الذي يواجه ثورة الجياع وهي الثورة الحمراء الجديدة، التي تختلف عن «الثورة الخضراء» التي وقعت أحداثها عام 2009، ضد نجاد؛ لأن المظاهرات الحالية ضد الغلاء داخل جميع أوساط الشعب الذي عانى من القمع والقهر والفساد، وعاش الغالبية العظمى منه في الفقر المدقع.

لقد أنفق المفسد الأعلى للنظام خامنئي، المليارات من الدولارات من الأرصدة المفرج عنها بموجب الاتفاق النووي، لمصلحة دعم الميليشيات الطائفية في سورية واليمن ولبنان، على حساب شعبه. خامنئي أنفق الأموال لشن الحروب ودعم الإرهاب حتى أصبح النظام الإيراني الراعي الأول للإرهاب في العالم. ولهذا نرى اليوم الدعوات الشعبية للإطاحة بخامنئي وروحاني، فالتعبير العلني عن الرغبة بالإطاحة بالقائد الأعلى ليس أمراً عاديا في إيران، وهذا يعني أن الكيل قد طفح؛ لأن الاحتجاجات أظهرت بما لا يدعو للشك أن النظام قام على الفساد ومص دماء الشعب، خصوصا أن المجموعات الغالبة من المشاركين في التظاهرات الفئة العمرية الشبابية ممن تتمثَّل مطالبهم الأساسية في تحسين أوضاعهم المعيشية، ورفع الأجور، وتخفيض الضرائب المفروضة، والحدّ من ارتفاع الأسعار.

لقد قال الشعب الايراني كلمته «الموت لروحاني والموت للديكتاتور»، و«انسحبوا من سورية وفكروا بنا» و «لا للبنان ولا لغزة.. نعم لإيران»، تعبيرا عن رفض تدخل نظامهم وحرسه الثوري في البلدان العربية ودعم الميليشيات الطائفية، وتبديد أموال الشعب في دعم الإرهاب في المنطقة والعالم. الاحتجاجات مؤشر على تغيير حقيقي في الشارع الإيراني الذي يعكس استياء واسعا من نظامه.


المصدر : صحيفة عكاظ