مصرع قيادي حوثي.. وغرفة صنعاء ترفض ابتزاز الميليشيات
مصرع قيادي حوثي.. وغرفة صنعاء ترفض ابتزاز الميليشيات
تصاعدت الأصوات الرافضة لممارسات الميليشيات الانقلابية المعتمدة على الجباية والتجويع، ودعت الغرفة التجارية في العاصمة صنعاء، رجال الأعمال والجمعية العمومية لها لعقد اجتماع موسع اليوم (الإثنين)، لتدارس آلية التعامل مع تلك السياسات الابتزازية.

ودعت الغرفة في بيان (حصلت «يمن الغد» على نسخة منه أمس)، أعضاءها لمناقشة الإجراءات غير القانونية التي تتخذها مصلحة الجمارك التي يسيطر عليها الحوثيون والتي وصفها البيان بـ«التعسفية»، واتخاذ إجراءات للرد عليها وفقاً لما يكفله الدستور اليمني.

وأبلغت مصادر خاصة «يمن الغد»، أن دعوة الغرفة التجارية جاءت بعد قيام الحوثيين بتوجيه مصلحة الضرائب بإلزام رجال الأعمال بدفع رواتب المعلمين على أن تؤجل بدء عملية التدريس إلى 15 أكتوبر الجاري للاتفاق مع التجار، وهو ما وصفه رجال أعمال بأنها عملية ابتزاز جديدة، خصوصاً وأن الميليشيات تفرض نقاطا جمركية وجباية لصالح ما يسمى بالمجهود الحربي في منافذ المحافظات اليمنية التي تسيطر عليها، وتجبر التجار على تحمل أعباء جمركية إضافية على تلك التي يتم دفعها في المنافذ البحرية والبرية.

من جهة أخرى، قتل قائد الميليشيات الانقلابية والمسؤول عن مناطق ذي مضاحي والمسحر والجميمة وشاردة بمديرية الصومعة في محافظة البيضاء «أبو عابد» مع أحد مرافقيه في كمين نصبته المقاومة أثناء مروره أمس (الأحد).

من جانب آخر، يجري وفد أممي من مكتب المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، لقاءات مكثفة في العاصمة المؤقتة عدن لبحث الترتيبات لافتتاح مكتب لهم في عدن.

وأفادت مصادر في السلطة المحلية، بأن الوفد وصل أمس الأول، وعقد لقاءات مع مسؤولين أمنيين وعسكريين لبحث السبل الكفيلة بتوفير الأجواء الأمنية لعمل المكتب الأممي، والذي يتوقع افتتاحه في عدن خلال الأيام القليلة القادمة، وهو الأول من نوعه للتنسيق مع الحكومة الشرعية.

نائب رئيس الوزراء: الانقلابيون فئة باغية

واس (عدن)

وصف نائب رئيس الوزراء اليمني، وزير الخدمة المدنية عبدالعزيز جباري، جماعة الحوثي الانقلابية بـ«الفئة الباغية»، التي لا تؤمن بالحوار ولا ترغب في السلام ولا التعايش، مؤكدا في المقابل أن القيادة السياسية والحكومة الشرعية تنشد السلام الشامل والعادل لكل فئات الشعب، والعيش تحت طائلة الدستور والقانون.

وبحسب وكالة الأنباء اليمنية الرسمية أمس (الأحد)، شدد جباري على ضرورة معاقبة من يستقوي بالقوة لمصادرة حقوق اليمنيين بالقانون، مؤكدا أن الحكومة الشرعية مسؤولة عن حماية أرواح اليمنيين من صعدة إلى المهرة.

ولفت في تصريح أطلقه من تعز التي يزورها حاليا على رأس وفد حكومي، إلى أن ميليشيات الحوثي لديها مشاريع تصطدم بمشروع اليمنيين، واستولت على القوات والمعسكرات، وارتكبت أبشع الجرائم، وتصر على رفض السلام، والمراوغة في كل محطات التشاور والتفاوض الذي ترعاه الأمم المتحدة.

وأتهم جباري الميليشيات الحوثية بمحاولة فرض العبودية المستوردة من إيران، من خلال إيقاف مسيرة

ً التعليم والوعي الفكري والمجتمعي وتدمير مؤسساتها.


المصدر : صحيفة عكاظ