حركة إرهابية تتبنى هجوما على سفارة ميانمار بالقاهرة
حركة إرهابية تتبنى هجوما على سفارة ميانمار بالقاهرة

تبنت حركة “حسم” الإرهابية بالقاهرة، مساء أمس، الهجوم الذي وقع على سفارة ميانمار، بحي الزمالك بالعاصمة المصرية.

وقالت “حسم”، في بيان نشر على الإنترنت، إن  “هذا التفجير، رسالة تحذيرية لسفارة السفاحين قتلة النساء والأطفال في راخين) المسلمة، وتضامناً مع الروهينجا أبناء هذا الشعب المسلم المستضعف”.

وجاء في بيان الحركة أن مسلحين تابعين لها شنوا الهجوم “مع التأكيد على حرصنا الشديد على عدم وقوع إصابات داخل صفوف المدنيين والأبرياء أثناء التنفيذ وإلا لرأيتم جحيما مشتعلا ما تمكنتم من إيقافه“.

فيما لم تعلق وزارة الداخلية المصرية، على الحادث، الذي ظن سكان المنطقة، ووسائل إعلام محلية، أنه ناجم عن انفجار في خط لأنابيب الغاز الطبيعي. 

ونقلت “رويترز” عن مصدرين أمنيين بالقاهرة، أن السلطات عثرت على آثار متفجرات بمحيط السفارة ، بينما لم تعلق سفارة ميانمار على الحادث.

وتعد هذه هي المرة الأولى، التي تعلن فيها “حسم” مسؤوليتها عن هجوم على سفارة، وكانت الحركة تبنت، في السابق، هجمات على قضاة ورجال شرطة في محيط مدينة القاهرة.


يذكر أن أحداث العنف في راخين، غربي ميانمار، ضد الأقلية الروهينجا المسلمة، بدأت منذ الخامس والعشرين من أغسطس الماضي، وأسفرت عن لجوء أكثر من 410 آلاف من مسلمي الروهينجا إلى بنجلادش، فرارا من الاشتباكات.

المصدر : الوئام