مقتل امرأتين في هجوم بسكين بمرسيليا
مقتل امرأتين في هجوم بسكين بمرسيليا

قال مصدر بالشرطة الفرنسية إن الضحيتين اللتين قتلتا في هجوم، اليوم الأحد، بمحطة قطارات مرسيليا، أصيبتا بجروح فظيعة، حيث ذُبحت إحداهما بينما أُصيبت الأخرى بطعنات في البطن.

وقال مصدر آخر بالشرطة إن الرجل الذي يعتقد أنه منفذ الهجوم والذي قتلته الشرطة بالرصاص، يتراوح عمره بين 25 و30 عاما، ولم يكن معه أوراق تحدد هويته. ولم يتسن الحصول على تفاصيل أخرى حتى الآن عن المشتبه به.

ونصحت هيئة السكك الحديدية الفرنسية المواطنين بإلغاء خططهم للسفر من محطة قطارات مرسيليا أو إليها.

وكانت وزارة الداخلية الفرنسية قالت، الأحد، إن امرأتين – وعمرهما 17 و20 عاما- طعنتا حتى الموت في هجوم بمحطة القطارات الرئيسية “سان شارل” بمدينة مرسيليا الفرنسية.

وأعلنت الشرطة في وقت سابق أن رجلا قتل شخصين بسكين بينهما امرأة، في المحطة الرئيسية في مرسيليا، جنوب فرنسا، قبل أن يقتله عسكريون.

وقال قائد الشرطة أوليفييه دو مازيير، إن “اثنين من الضحايا قتلا بسلاح أبيض”.

ووقع الهجوم قرابة الساعة 13,45 (11,45 ت غ). وأفاد مصدر قريب من التحقيق أن المهاجم هتف “الله أكبر” قبل أن ينفذ اعتداءه، مرجحا فرضية عمل إرهابي.

وبدأت دائرة مكافحة الإرهاب في نيابة باريس التحقيق في الهجوم وفق ما أعلنت النيابة العامة. وفتح التحقيق في “عمليات اغتيال على صلة بمجموعة إرهابية” وعهد به إلى الإدارة المركزية للشرطة القضائية والإدارة العامة للأمن الداخلي، وفق المصدر نفسه.

وأوضح مدعي الجمهورية كزافييه تارابو أن المهاجم قتله عسكريون يشاركون في عملية “سانتينيل”.

وطلبت الشرطة من سكان مرسيليا تجنب منطقة محطة سان شارل، مع بدء عملية كبيرة بعد الظهر.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب عبر تويتر أنه سيتوجه “فورا” إلى مرسيليا “بعد الهجوم الذي وقع قرب محطة سان شارل “.

المصدر : الوئام