الكويت ترد رسمياً على تقرير نشرته " رويترز " حول استخدام الحوثيين ممراتها المائية لتهريب الأسلحة
الكويت ترد رسمياً على تقرير نشرته " رويترز " حول استخدام الحوثيين ممراتها المائية لتهريب الأسلحة

ردت دولة الكويت اليوم الأربعاء بشكل رسمي على تقرير نشرته وكالة " رويترز " للأنباء حول استخدام الحوثيين وإيران للممرات المائية الكويتية لتهريب الأسلحة .
 

ونفى مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الكويتية صحة ما نشرته وكالة (رويترز) الإخبارية حول استخدام إيران للمرات والمياه الكويتية، لنقل شحنات أسلحة ومستشارين عسكريين إلى الحوثيين في اليمن من أجل التحايل على حظر نقل الأسلحة المفروض من قبل تحالف إعادة الشرعية في اليمن الذي تقوده السعودية.
 
وحسب وكالة الأنباء الكويتية الرسمية " كونا "  أكد المصدر أن المياه الإقليمية لدولة الكويت تحت السيطرة التامة للقوة البحرية الكويتية والإدارة العامة لخفر السواحل وتحت المراقبة بجميع الوسائل على مدار الساعة، وأنها لم ترصد أية أنشطة مشبوهة في المناطق البحرية التي تحت سيطرتها.
 
وأهاب المصدر بوسائل الإعلام المختلفة تحري الدقة في نشر مثل هذه الأخبار الخاطئة والمسيئة

و نشرت وكالة رويترز للأنباء أمس الثلاثاء معلومات وصفتها بالخطيرة حول ممر جديد استحدثته إيران لتهريب السلاح الى جماعة التمرد الحوثي في اليمن، وذلك بعد صعوبة نقل دفعات السلاح في الممرات التي كانت تعتمد عليها سابقاً مع إحكام قوات التحالف العربي حصارها المفروض على الأجواء والمياه اليمنية ومراقبتها المستمرة لخطوط تهريب السلاح البحرية أو البرية.

ونقلت رويترز عن مصادر وصفتها بـ "المطلعة" أن الحرس الثوري الإيراني بدأ في استخدام طريق جديد عبر الخليج لنقل شحنات أسلحة سرية إلى الحوثيين حلفائه في الحرب الأهلية اليمنية.

واكدت أن مصادر إقليمية وغربية أبلغتها في مارس آذار أن إيران ترسل أسلحة ومستشارين عسكريين إلى الحوثيين إما مباشرة إلى اليمن أو عبر الصومال. غير أن ذلك المسار كان ينطوي على مجازفة بالاحتكاك بسفن البحرية الدولية التي تقوم بدرويات في خليج عمان وبحر العرب.

وتقول مصادر غربية وإيرانية إنه على مدى الشهور الستة الماضية بدأ الحرس الثوري الإيراني استخدام مياه الخليج بين الكويت وإيران مع بحثه عن سبل جديدة للتحايل على حظر نقل أسلحة لحلفائه الحوثيين الشيعة.

المصدر : المشهد اليمني