استمرار اقتحامات المستوطنين للأقصى بحماية قوات الاحتلال
استمرار اقتحامات المستوطنين للأقصى بحماية قوات الاحتلال
استأنف المستوطنون أمس، اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصى، من باب المغاربة، بحراسات من قبل قوات الاحتلال الخاصة.

وفي غضون ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، (13) مواطنا في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية. وفي سياق متصل، انتشرت قوات كبيرة من الشرطة الإسرائيلية في شوارع مدينة يافا خلال جنازة الشاب مهدي السعدي الذي قتل على يد الشرطة الإسرائيلية أمس الأول، وحيث هاجم المشيعون سيارات ومحالا واعتدوا بالضرب على طاقم القناة العبرية الثانية، وجرى اعتقال ثمانية شبان خلال المواجهات.

من جهة أخرى، أوعز رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لجهاز المخابرات العامة «الشاباك» بالتحقيق مع حارس السفارة الإسرائيلية في عمان المسمى «زيف»، الذي قتل الفتى محمد جواودة، والطبيب بشار حمارنة الأسبوع الماضي، وذلك بعد أن جرى تحقيق تمهيدي للحارس الأمني من قبل المدعي العام شاي نيتسان، والمستشار القضائي للحكومة أفيحاي مندلبليت وفق صحيفة «يدعوت أحرونوت» العبرية أمس. من جانبها اعتبرت صحيفة «هآرتس» في افتتاحيتها أمس أن أداء رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو «هذه الأيام» يتسم بالتخبط، وهو ما اتضح في أحداث المسجد الأقصى الأسبوع الماضي، التي اعتبرها مساعدوه المتطرفون «إهانة لإسرائيل»، وفي استقباله الحارس الأمني في السفارة الإسرائيلية في عمان (القاتل) استقبال الأبطال، وباقتراحه نقل مدينة «أم الفحم» إلى الفلسطينيين.


المصدر : جريدة المدينة