13 حادثاً مرورياً وإصابة 19 شخصاً جرّاء الضباب الكثيف بالمنطقة الشرقية
13 حادثاً مرورياً وإصابة 19 شخصاً جرّاء الضباب الكثيف بالمنطقة الشرقية

نشر قبل 1 دقيقة - 9:17 ص, 14 ربيع الآخر 1439 هـ, 1 يناير 2018 م

تسببت موجة الضباب الكثيف التي غطت مدن المنطقة الشرقية، مساء أمس الأحد، في وقوع 13 حادثاً، أسفرت عن إصابة 19 شخصاً بإصابات مختلفة، وتضرر عدد كبير من المركبات.

ووفقاً لـ”الرياض” فقد بدأت في ساعة مبكرة، من فجر أمس، موجةُ ضباب كثيف تسببت في انعدام الروية على بعد أمتار، وغطت أجزاء من مدن الدمام والخبر والظهران والجبيل والأحساء، وتسببت في تغيير جدولة عدد من الرحلات من مطار الملك فهد الدولي بالدمام.

وأشارت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة على حسابها في موقع شبكات التواصل الاجتماعي إلى تدني مستوى الرؤية الأفقية لأقل من 2 كم، وعاد الضباب مجدداً ليغطي كورنيش الخبر والدمام في الساعة الثانية ظهراً ليمتد بعدها في تمام الساعة الخامسة مساء ليغطي المدينتين بشكل تام.

وسجلت طرقات المنطقة الشرقية يوم أمس 13 حادثاً متفرقاً حتى الساعة 2 بعد الظهر، أدت إلى إصابة 19 شخصاً بإصابات متفاوتة، بحسب ما ذكره وليد السعدون مدير عام هيئة الهلال الأحمر في المنطقة الشرقية، مشيراً إلى مباشرة الفرق الإسعافية وفرق الإسعاف المتقدم تلك الحوادث وإسعاف المصابين، مؤكداً عدم تسجيلهم أي حالة وفاة ضمن الحوادث التي باشروها.

وأكد مصدر مسؤول في مطار البحرين الدولي عن تحويل مسار 7 رحلات قادمة لمملكة البحرين مساء (السبت) إلى مطار الكويت الدولي ومطار الملك فهد الدولي بالدمام بسبب كثافة الضباب.

وقال المصدر: إن تدني الرؤية الأفقية إلى 1000 متر أدى إلى تحويل الرحلات إلى عدة مطارات وذلك لصعوبة نزول الطائرات على مدرج مطار البحرين الدولي.

وأوضح أن تحويل الرحلات سيستمر إلى حين تحسن الرؤية الأفقية، واتضاحها بالصورة الممكنة لمدرج الطائرات، مشيراً إلى أن سلامة المسافرين تعتبر أولوية لمنع وقوع أي حوادث إلى حين التأكد من سلامة تحسن الأجواء بالكامل.

وذكر أن الضباب تسبب كذلك في تأخر إقلاع أكثر من 5 رحلات من مطار البحرين الدولي، وسيتم اتخاذ كافة الإجراءات المتبعة في التعامل مع مثل هذه الظروف.

من جهة أخرى أفادت إدارة الأرصاد الجوية بوزارة المواصلات بمملكة البحرين، أن الضباب الكثيف سيستمر إلى صباح اليوم (الاثنين)، مبينةً أن ذلك يعود إلى سيطرة مرتفع جوي ضعيف على المنطقة وانحسار الرياح الشمالية الغربية؛ ما يؤدي إلى استقرار الأجواء حيث يتشكل الضباب في الليالي الصافية.

هذا وذكر الباحث الفلكي سلمان آل رمضان، بأنه يتكون الضباب حين تصل درجة حرارة الهواء لدرجة “تسمى في الأرصاد درجة الندى” وهي درجة حين يبرد فيها الهواء يصبح مشبعاً ببخار الماء ولا يمكنه استقبال المزيد من بخار الماء، ولو وجد تبريداً مناسباً في طبقات الجو العليا لتحول لأمطار.

المصدر : تواصل