هذا ما حدث في «ريتز كارلتون».. تسويات بمئات المليارات مع المتهمين بالفساد
هذا ما حدث في «ريتز كارلتون».. تسويات بمئات المليارات مع المتهمين بالفساد

نشر قبل 1 دقيقة - 8:15 م, 13 ربيع الأول 1439 هـ, 1 ديسمبر 2017 م

بدأت الجهات المختصة في المملكة إِجْرَاءَات تسوية مالية مع المتهمين بالفساد الموقوفين بفندق ريتز كارلتون بالعاصمة الرياض؛ وقد نَتَج عنها في الأيام القليلة الماضية إخلاء سبيل عدد منهم، مقابل إرجاع مبالغ بالمليارات أخذوها بطرق غير مشروعة إلى خزينة الدولة.

وجاء هذا الإجراء الذي اتخذته اللجنة العليا لمُكَافَحَة الْفَسَادِ بعد حصولها على موافقة ملكية، شريطة أن تكون التسويات تصب في المصلحة العامة – وَفْقَاً لـ”العَرَبِيّة.نت”.

وتضمنت التسوية المالية هذه عملية استرجاع أموال وأصول بلغ حجمها مئات المليارات في صورة حسابات بنكية وأموال سائلة وأصول متراكمة داخل السعودية وخارجها، كما وفرت تلك التسوية على الدولة فترات زمنية طويلة كانت ستقضيها إذا سلكت طريق التقاضي، وجعلت من المتهمين نموذجاً يردع الفاسدين.

وَأكَّدَ فضل البوعينين، المحلل الاقتصادي، أن المصالحة والتسوية المالية نهج تتبعه عِدَّة دول أفضل من أسلوب التقاضي الذي يستغرق وَقْتَاً أَطْوَل، ويصب في النهاية بالمصلحة العامة وفي صالح المواطنين قبل أن يكون في صالح الحكومة.

وتُعْتَبَر التسوية المالية أمر متبع في العديد من دول العالم، حيث تتضمن معظم الأنظمة القانونية في دول العالم التصالح الجزائي مع المتهمين في قضايا الفساد والاختلاس وإهدار المال العام لاعتبارات متعددة.

يُذْكَرُ أَنَّ اللجنة العليا لمُكَافَحَة الْفَسَادِ التي أنشئت مطلع نوفمبر بأمر ملكي، والتي يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، كانت أوقفت في الرابع من نوفمبر عَدَدَاً من الأمراء والوزراء السابقين والحاليين، فَضْلاً عن بعض رجال الأَعْمَال المتورطين في قضايا فساد.

المصدر : تواصل