لحظة الحقيقة في إيران.. أقدام المظلومين على باب خامنئي و"الأكفان" تحاصر البرلمان
لحظة الحقيقة في إيران.. أقدام المظلومين على باب خامنئي و"الأكفان" تحاصر البرلمان

حيث تصاعدت مظاهر الغضب ضد النظام الإيراني بشكل ملحوظ خلال الأيام الماضية، مستفيدةً من إعلان واشنطن اعتماد نهجاً متشدداً ضد الحكم القائم في طهران.

وتصاعدت المظاهرات الغاضبة ضد الفساد الذي يعصف بالبلاد في 8 مدن كبرى من بينها العاصمة طهران ومشهد وأصفهان، حتى أن عدداً من المتظاهرين ارتدى الأكفان للتعبير عن استعدادهم للموت حتى يتحقق مطلبهم بإسقاط النظام.

وردد المتظاهرون هتافات تطالب بإسقاط "حكم الملالي"، فيما حملت الشعارات المرفوعة مقولات عدائية ضد السلطة، منها:"الموت لنظام الملالي، والموت لخامنئي، والتحية لرجوي (زعيمة المعارضة الإيرانية) وتحيا الحرية"، علماً بأن توثيق هذه الشعارات بالفيديو ونشرها على الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، أجج مشاعر الغضب في مناطق أخرى.

بالتوازي، واصل مواطنون ممن نهبت أموالهم من قبل مؤسسات الحرس الثوري، اعتصامهم أمام مبنى السلطة القضائية في طهران ومبنى الادعاء العام بمدينة مشهد لليوم الثامن على التوالي، مؤكدين إصرارهم على تحقيق مطلبهم بالتحقيق مع اللصوص في قيادة المؤسسة الأكثر بطشاً في البلاد.

وكانت قوات الحرس والسلطة القضائية وقوى الأمن الداخلي أنشأت مؤسسات "كاسبين" و"بديده شانديز" و"البرز إيرانيان (آرمان)" و"برديسبان" وذلك تحت مسمى شركات تعاونية ومصارف في عموم المدن الإيرانية، ما مكنها من جمع مبالغ كبيرة من المواطنين الإيرانيين، قبل أن تعلن إفلاسها .

وحاولت عناصر قوى الأمن الداخلي وحرس مكافحة الشغب تفريق المتظاهرين، بالتزامن مع إغلاق الطرق للحؤول دون التحاق المارة بالمحتجين.

وشاركت نساء مع أطفالهن في هذه الحركة الاحتجاجية، للدلالة على تصميم المتظاهرين على مواصلة تحركاتهم، الأمر الذي أكدوه بتوجههم نحو مبنى البرلمان، وكذا محاولتهم التقدم إلى مقر إقامة المرشد علي خامنئي، قبل أن تمنعهم الشرطة من ذلك.

المصدر : عاجل