لهذا ارتدى مقيم يمني درعًا واقية من الرصاص بحي المسورة
لهذا ارتدى مقيم يمني درعًا واقية من الرصاص بحي المسورة

حيث ثار جدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن حقيقة مجموعة لقطات مصورة لمقيم يمني ظهر في حي المسورة بالعوامية وهو يرتدي درعًا واقية من الرصاص وخوذة، لتحسم مصادر مطلعة الجدل حول ماهية هذا المقيم.

وقالت المصادر، إن الصور حقيقية وهي لشاب يمني يعمل سائق معدة ثقيلة، ضمن عمليات تطوير حي المسورة.

وأضافت أن الجهات المختصة اضطرت إلى إلباس السائق وزملائه الدرع والخوذة حماية لحياته من رصاص الغدر الإرهابية، والتي أصبحت المعدات وسائقيها هدفًا لها.

وأكّدت أمانة المنطقة الشرقية سعيها لتطوير جميع الأحياء في المنطقة، من خلال تنفيذ مشاريع تنموية وتطويرية تعود بالنفع العام على الجميع.

وتبّنى المجلس البلدي لمحافظة القطيف تنظيم وتطوير المباني والحارات القديمة والتي وافقت عليها أمانة المنطقة الشرقية مؤخرًا، والتي من ضمنها منطقة وسط العوامية، وحي المسورة، بما يحقق تطلعات أهالي المحافظة بشكل عامّ، والعوامية بشكل خاص.

وتحاول العناصر الإرهابية تعطيل العمل في المسورة، حتى تظل وكرًا لها لتشن منه هجمات إرهابية تستهدف أمن المواطنين.

المصدر : عاجل